تعتبر السمنة آفة العصر الحديث, إذا أن كثير من الناس في وقتنا الحالي يعانون من زيادة في الوزن بسبب إهمال الأنظمة الغذائية السليمة وبالتالي يعانون من العديد من الأمراض المزمنة الخطيرة. و لذلك أصبح الاهتمام بالأنظمة الغذائية أمر في غاية الضرورة لضمان التمتع بحياة صحية من الجانبين البدني و النفسي عدا عن الحصول على جسم صحي و حيوي قادر على القيام بالأنشطة الحياتية المختلفة بكل نشاط.

الاهتمام بالعادات الغذائية الصحية من أكثر الأمور أهمية ولكن يغفل عنها الكثير من الناس. إذ يعتبر الغذاء السليم من أهم الوسائل العلاجية لكثير من الأمراض كالسكري و ضغط الدم و السمنة وارتفاع معدل الكوليسترول في الدم و غير ذلك, إضافة الى دوره في إعطاء الجسم الطاقة اللازمة كما يحسن القدرات العقليّة و يساعد الجسم على التحكم في وزنه, إضافة إلى تحسين عمليات الأيض ووظائف أعضاء الجسم أجمع.

في كثير من الأحيان تتطلب حالة الشخص استشارة علمية من أشخاص مختصون, و هنا يأتي دور دكتور التغذية في دبي الذي يقوم بإرشاد كل فرد على حذا إلى ما يناسبه من نظام غذائي بحسب احتياجاته وبأخذ بعين الاعتبار جنس و عمر و وزن كل منهم مع التطرق إلى العديد من الجوانب من العادات الغذائية السليمة مثل عدم التحمّل الغذائي ,اختلال التوازن الهرموني, انخفاض هرمون التستوستيرون, الإرهاق وفقدان النشاط, التغذية السليمة للرضّع والأطفال و التغذية السليمة للرياضين و الكثير من الجوانب الأخرى. أصبح لدى العديد من أخصائيو التغذية مراكزهم الخاصة التي بإمكان أي شخص أن يذهب اليها ليحدد مواعد مع متخصص و يحصل على الاستشارة اللازمة بما يتناسب مع جسمه و نظامه الغذائي.

والتحدث الى أخصائيو التغذية لأخذ استشارتهم العلمية التي ترتبط بالحياة اليومية والتعرف على تجارب الآخرين الشخصية ونجاحهم في اتباع الحميات وتخفيف الوزن يزيد من دافعية الشخص و حماسه للبدء بعمل نظام صحي والاستمرار به ومعرفة الشخص أنه ليس لوحده في مكافحة الأنظمة الغذائية الغير صحية للتمتع بحياة صحية خالية من الأمراض ما يزيد من حماسه في البدء بتجربته الخاصة. للمزيد من التفاصيل حول التغذية يمكنك قراءة المزيد من المقالات من خلال الموقع.