أخصائيو التغذية

تعتبر السمنة آفة العصر الحديث, إذا أن كثير من الناس في وقتنا الحالي يعانون من زيادة في الوزن بسبب إهمال الأنظمة الغذائية السليمة وبالتالي يعانون من العديد من الأمراض المزمنة الخطيرة. و لذلك أصبح الاهتمام بالأنظمة الغذائية أمر في غاية الضرورة لضمان التمتع بحياة صحية من الجانبين البدني و النفسي عدا عن الحصول على جسم صحي و حيوي قادر على القيام بالأنشطة الحياتية المختلفة بكل نشاط.

الاهتمام بالعادات الغذائية الصحية من أكثر الأمور أهمية ولكن يغفل عنها الكثير من الناس. إذ يعتبر الغذاء السليم من أهم الوسائل العلاجية لكثير من الأمراض كالسكري و ضغط الدم و السمنة وارتفاع معدل الكوليسترول في الدم و غير ذلك, إضافة الى دوره في إعطاء الجسم الطاقة اللازمة كما يحسن القدرات العقليّة و يساعد الجسم على التحكم في وزنه, إضافة إلى تحسين عمليات الأيض ووظائف أعضاء الجسم أجمع.

في كثير من الأحيان تتطلب حالة الشخص استشارة علمية من أشخاص مختصون, و هنا يأتي دور دكتور التغذية في دبي الذي يقوم بإرشاد كل فرد على حذا إلى ما يناسبه من نظام غذائي بحسب احتياجاته وبأخذ بعين الاعتبار جنس و عمر و وزن كل منهم مع التطرق إلى العديد من الجوانب من العادات الغذائية السليمة مثل عدم التحمّل الغذائي ,اختلال التوازن الهرموني, انخفاض هرمون التستوستيرون, الإرهاق وفقدان النشاط, التغذية السليمة للرضّع والأطفال و التغذية السليمة للرياضين و الكثير من الجوانب الأخرى. أصبح لدى العديد من أخصائيو التغذية مراكزهم الخاصة التي بإمكان أي شخص أن يذهب اليها ليحدد مواعد مع متخصص و يحصل على الاستشارة اللازمة بما يتناسب مع جسمه و نظامه الغذائي.

والتحدث الى أخصائيو التغذية لأخذ استشارتهم العلمية التي ترتبط بالحياة اليومية والتعرف على تجارب الآخرين الشخصية ونجاحهم في اتباع الحميات وتخفيف الوزن يزيد من دافعية الشخص و حماسه للبدء بعمل نظام صحي والاستمرار به ومعرفة الشخص أنه ليس لوحده في مكافحة الأنظمة الغذائية الغير صحية للتمتع بحياة صحية خالية من الأمراض ما يزيد من حماسه في البدء بتجربته الخاصة. للمزيد من التفاصيل حول التغذية يمكنك قراءة المزيد من المقالات من خلال الموقع.


صحة البشرة وجمالها

تهتم المرأة بشكل خاص بمظهرها الخارجي و كيف تبدو أمام من حولها حيث تحظى بشرتها باهتمامها الأول كون بشرتها كالمرآة تعكس مدى جمالها إضافة إلا أن العناية بالبشرة هي الأساس لتبدو المرأة أنيقة متألقة جذابة و تسعى حواء في الحصول على بشرة نقية ناعمة الملمس و صافية كبشرة الصغار لان الوجه بشكل عام مهما كان جميل الملامح لن يظهر جميلا متناسقا إلا إذا كانت البشرة نضرة صافيه.

ومن الصعب على حواء أن تعتني ببشرتها وتحافظ على رونقها دون أن تتعرف على طبيعة بشرتها وخصائصها وما بها من عيوب وبالتالي التعرف على أفضل ما يناسبها من مستحضرات تجميلية.

تتعدد أنواع البشرة إلى الجافة، الدهنية، المختلطة والطبيعية حيث من السهل على المرأة أن تتعرف على نوعية بشرتها ومن الضروري أن تأخذ ذلك بعين الاعتبار عند استخدام المساحيق التجميلية كي لا تتعرض لأثار جانبية تؤذي بها بشرتها. من المدهش القول بان استخدام المساحيق والمستحضرات التجميلية الطبيعية المنتجة من الموارد الطبيعية الخالصة قد تناسب جميع البشرات بأنواعها و حالاتها و تعالج العديد من حالات التلف، البقع، الحب، التجاعيد والعديد من التشوهات الجلدية الأخرى.

 

المواد الطبيعية الداخلة في إنتاج مستحضرات التجميل

 

هنالك الكثير من الماركات و الشركات التي تنتج عدة أنواع من كريمات و مستحضرات العناية بالبشرة  و قد ازداد في الآونة الأخيرة إنتاج الطبيعي منها لما لها من مميزات تختلف عن مستحضرات التجميل العادية.

من المنتجات الطبيعية التي تستخدم بشكل أساسي و كبير كمستحضرات تجميلية: الأفوكادو، و يستخدم في أقنعة الوجه المغذية للبشرة والمقاومة للشيخوخة وهو مهم لتنقية البشرة الذهنية، الخيار:ينقي الخيار البشرة ويستعمل خصوصا على البشرة الجافة والبشرة سريعة العطب ويفضل استعمال الخيار في مواسم الصيف الحار، زبده الشيا: التي تعتبر احد كنوز البيئة والتي يتم تصنيعها من نواة ثمرة شجرة الشّيا الإفريقيّة التي تكافح الشيخوخة وعلامات تقدّم السن، فهي تعمل على تحفيز إنتاج الكولاجين اللازم لجعل البشرة تبدو أكثر شبابا، تساعد زبدة الشيا على علاج الأكزيما والتخفيف من الأعراض المصاحبة لها كالتهيّج أو الالتهابات. اذ تعتبر هذه المواد الأكثر شهرة و شيوعا في عالم التجميل لما لها من نتائج فعالة وملموسة. يمكنك زيارة  موقع الطبيعة والتعرف على المزيد من المواد الطبيعية.