هل ترغب في شراء عقار لك في دبي؟

تعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام من أكثر الدول العربية أهمية وشهرة، وذلك بسبب التطور والتقدم الكبير الذي حققته في مختلف المجالات خلال السنوات الأخيرة، وتعتبر دبي واحدة من أهم المدن الموجودة في دولة الإمارات التي كان لها النصيب الأكبر من الشهرة والتقدم. وبسبب تطور البنية التحتية وحَداثة العمران في دبي، أصبحت المدينة مقصد نسبة كبيرة من الناس من مختلف أنحاء العالم، حيث اهتم الكثير منهم في امتلاك أو إيجار عقارات مختلفة مثل العقارات السكنية، التجارية، الصناعية والزراعية فيها لأسباب عديدة منها العمل، والاستثمار أو السكن أو غير ذلك.

وتتواجد عقارات دبي المعروضة للبيع على نطاق واسع في مختلف أنحاء المدينة، حيث تكفل القوانين في مدينة دبي حق تملّك العقارات للأفراد. و بإمكان كل فرد اختيار العقار الذي يناسبه و يلائم ذوقه بمساعدة الشركات العقارية المختلفة في المدينة، التي تعمل على موافاتك بكافة المعلومات التي تحتاجها حول العقارات المعروضة للبيع أو الإيجار والتي قد تهمك.

ولكي يستطيع الفرد شراء وتملّك العقار الخاص به في دبي، من الواجب عليه اتباع بعض الإرشادات والنصائح التي تساعده في انتقاء العقار الأفضل والأنسب له. بعض هذه الإرشادات تتخلص فيما يلي:

  • لا تستعجل في عملية الشراء، وحاول أن تحصل على استشارة ذوي الخبرة في هذا المجال ثم قم باتخاذ القرار السليم.
  • قم بزيارة العقار الذي تنوي شراءه و تأكد من مدى ملائمته للاستخدام سواء من أجل العمل أو السكن أو الهدف الخاص من شرائه.
  • تأكد من المساحة، بأن تكون مساحة العقار كافية لحاجتك ومع مراعاة احتمالية تغيير متطلباتك في المستقبل.
  • تحقق من مُطابقة المعلومات و المواصفات الواردة في عقد الملكية مع شكل وبناء العقار في الواقع.
  • تأكد من خلو العقار الذي تنوي شراءه من الحقوق الناتجة عن الرهن العقاري أو الإيجار أو أي حقوق أُخرى.
  • انتبه للموقع الجغرافي للعقار، حيث يعتبر الموقع عاملاً هاماً كونه لا يتأثر ويظل ثابتاً. بحيث يُفضل أن يكون العقار قريب من مرافق الخدمات الهامة على الأقل.
  • خصص ميزانية محددة للتكاليف المتعلقة بالعقار, فلا تقم بشراء عقار يفوق طاقتك المادية.

هناك العديد من العروض على العقارات بشكل عام في دبي، والتي تعرض شهرياً من قبل الشركات العقارية فيها، للاطلاع على العروض عليك متابعة المواقع العقارية في دبي للمزيد من المعلومات.


الخطط والدراسات التسويقية

يمكننا تشبيه الدراسات التسويقية في الشركة بالشريان الرئيسي الذي يغذي الإدارة العليا والوسطى بالمعلومات والبيانات من أجل بناء تنظيم قادر على مواجهة المشاكل والتحديات المتنوعة التي قد يواجهها المشروع ويمكن لهذا التنظيم في نفس الوقت انجاز أهداف المشروع. تتخذ إدارة التسويق من الدراسة التسويقية إستراتيجية فعالة و مؤثرة تعتمد عليها في صياغة الخطط و البرامج التسويقية و اتخاذ القرارات.

تشمل الدراسة تسويقية لمشروع العديد من الأبحاث أهمها:

الخطة التسويقية، أساس كل عمل ناجح هو التخطيط السليم، و نظراً إلى ازدياد أهمية التخطيط الذي من الضروري أن يعمل على تنفيذ الأهداف المطلوبة و يزيد من أرباح الشركة يجب على الشركة الالتزام بخطة تسويقية لضمان تحقيق الأهداف بفاعلية، حيث تعتبر الخطة التسويقية القاعدة الأساسية ومن العناصر المهمة في نجاح الشركات و تحقيق غاياتها المنشودة. ومن الجدير بالذكر انه الإعداد الناجح للخطة التسويقية يحتاج إلى عاملان مهمان هما المرونة التي تسمح بالتغيير وقابلية التعامل مع الأقسام الأخرى للمشروع.

الحصة التسويقية (Market Share)، تتيح دراسة الحصة التسويقية التعرف على نصيب الشركات وحصتها في تغطية السوق من الكميات المباعة في الأسواق المستهدفة مقارنة مع الشركات الأخرى المنافسة. كما تساعد دراسة الحصة التسويقية الشركات باتخاذ القرارات المناسب للمحافظة على حصتها الحالية أو الحصول على حصة أكبر اذ تساعد الحصة السوقية على الكشف عن كفاءة أنشطة الشركة و خاصة التسويقية، ولهذه الدراسة الحصة الأكبر في الكشف عن نقاط الضعف القوة لدى الشركة و معرفة احتياجات العملاء وشكاويهم.

التدقيق التسويقي (Marketing Audit)، يشير هذا المفهوم إلى دراسة مفصلية شاملة لتفسير وتحليل البيئة التسويقية للشركة على كلا الجانبين الداخلي والخارجي اذ انه يدرس أسواق الشركة وزبائنها ومنافسيها في سياق البيئة الاقتصادية والسياسية الإجمالية. عند القيام بعملية التدقيق التسويقي لابد من الأخذ بعين الاعتبار ما يلي:
• أن يكون التدقيق شاملا للأسواق المعني بها.
• أن يكون الطرف القائم على المسح التسويقي طرف مستقل خارج إدارة المؤسسة المعنية بالمسح.
• أن تكون عملية المسح مستمرة في فترات منتظمة و ثابتة

لمزيد من التفاصيل، قم بزيارة موقع كي بي أي لريادة الاعمال